• الجمعة 27 رمضان 1438 هجري | 23 / حزيران - يونيو / 2017 ميلادي

    كربلاء المقدسة:

    English عربي

    بوابة كربلاء الإلكترونية

    حالة الطقس في كربلاء المقدسة
    التقارير
    الطريحي: رسالة السيد الشهيد الصدر يجب أن تدوم لأنها رسالة حق ومحبة وسلام
    تاريخ النشر: 2015/04/09 الساعة: 21:09 1637
    بوابة كربلاء: أحمد الخفاجي

    أقامت محافظة كربلاء المقدسة، اليوم الخميس، البرنامج السنوي للاحتفاء بذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر وأخته العلوية آمنة الصدر تحت شعار (الصدر أمة وحركة وامتداد).

    و تضمن البرنامج عدد من الكلمات وعرض فلم قصير عن حياة السيد الشهيد الصدر ومسرحية ربطت ما بين الماضي وحاضر العراق وأوبريت لفرقة الانشاد في الاتحاد الاسلامي لطلبة وشباب العراق (فرع كربلاء) ومعرض لرسوم الأطفال، كما تم تكريم عدد من الدعاة المربين في المدينة المقدسة.

    وقال القيادي في حزب الدعوة الأسلامية ورئيس كتلة دولة القانون في البرلمان علي الأديب في حديث لـ"بوابة كربلاء"، إن "هذا اليوم هو انتقام الله من الطاغية المقبور صدام"، لافتا الى أن "السيد الشهيد الصدر الأول من مفجرين الثورة الاسلامية ضد البعث وبالتالي اشاء الباري أن يسقط الطاغية في نفس اليوم الذي أستشهد فيه السيد الصدر".

    وأضاف أن "مهمة السيد الشهيد الصدر كانت مهمة تاريخية سلط الضوء خلالها على الاسلام وحاول ان ينشر المفاهيم من خلال اطروحاته القريبة للجيل الجديد ولم يكن محصور بالدراسات الحوزوية، انما جعل معرفة الاسلام واصوله متاحة لأي مثقف سواء ما يتعلق بالرسالة الفقهية أو غيرها من الأمور التي يحتاجها المجتمع".

    وتابع أن "السيد الشهيد الصدر كان رائدا في صناعة مجتمع اسلامي وبناء دولة مبادئ وقيم واسس اسلامية لذلك انتشر فكره في المنطقة".

    وبين أن "العراق مر بفترة كان فيها الفكر الشيوعي منتشر ثم الاشتراكي، ثم الليبرالي الامريكي، والآن لا تجد في هذا المجتمع دعوات غير الاسلامية، لكن مع الاسف استطاعت الدول الغربية أن تصنع الاسلام المزيف من اجل ضربه من داخل الاسلام وليظهر تنظيم القاعدة وداعش".

    الى ذلك، قال محافظ كربلاء المقدسة عقيل الطريحي، إن "ذكرى الشهيد الصدر هي ذكرى استلهام واستذكار والتواصل لأنه كان صاحب رسالة وهذه الرسالة ينبغي أن تدوم لأنها رسالة حق ومحبة وسلام".

    وأضاف أن "الشهيد الصدر عمل على تحقيق هذه الرسالة من خلال تضحيته التي توجها بدمة الطاهر حيث قدم جهده وجهاده وعلمه في سبيل نصرة الحق ونصرة العراق حتى يتمكن من التخلص من الطاغوت".

    وتابع أن "الجميع قد اتفق على أن السيد الشهيد الصدر كان عنوانا لجهاد العراقيين وهذا العنون سيبقى ثابتا وراسخا في مواجهة كل التحديات التي تقف بوجه العراقيين".

    البرنامج شهد عرض مسرحي قدمه عدد من الممثلين الشباب في كربلاء حمل عنوان (موعد مع شهيد).

    وقال مؤلف ومخرج المسرحية حمزة الفيحان، " قدمنا العمل من ضمن مهرجان أقيم بذكرى شهادة السيد الصدر وسقوط الصنم حيث حمل عنوان (موعد مع شهيد )".

    وأضاف أنه "قدم طريقة غير كلاسيكية حيث اعتمدنا على الحركات الراقصة والحوار تخلله مجموعة نماذج الشهداء والاوصياء حتى وصلنا الى السيد الشهيد الصدر".

    وتابع "ابتعدنا عن المباشرة في طرح فكرة الشهيد حتى لا تأول بطريقة اخرى"، لافتا الى أن "المسرحية كانت بدعم من قبل محافظ كربلاء المقدسة عقيل الطريحي".

    وقد كرم البرنامج ثلاثة من الدعاة المربين وهم كلا من المرحوم صالح الأديب والسيد كاظم النقيب و الحاج عمران الطريحي.

    
    للأعلى